القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالة فلسفية : الحتمية و اللاحتمية

 مقالة فلسفية : الحتمية و اللاحتمية

السلام عليكم متابعي وزوار موقع ديزاد باك التعليمي مرحبا بكم في هذا المقال التي بحول الله سنشارك معكم مقالة الحتمية و اللاحتمية من اعداد الأستاذ خليل سعيداني المأخوذة من كتابه : كتاب المراجعة شاملة .

مقالة فلسفية : الحتمية و اللاحتمية

صيغ السؤال

  • هل نتائج العلم مطلقة أم نسبية؟
  • هل العلم حتمي؟ 
  • هل نتائج العلم تقريبية؟ 
  • هل الطبيعة نخضع للحتمية أم الحتمية؟

تاريخ وروده في البكالوريا

لم يرد في البكالوريا

فهم السؤال 

  • يوحي السؤال بوجود موقفين متناقضين منعارضين، المطلوب مني هو الفصل في القضية 
  • الطريقة المناسبة هي الجدلية

طرح المشكلة

العلم هو الوصول إلى تفسير الظواهر تفسيرا صحيحا، أي معرفة الأسباب التي تتحكم في الظواهر والقاعدة تقول أنه إذا تكرر نفس السبب فإنه سيؤدي حتما إلى نفس النتائج وقد اصطلح العلماء على تسمية هذه القاعدة بمبدأ الحتمية؛ إلا أن هذا المبدأ أثار خلافا بين فلاسفة القرن 19 وفلاسفة القرن 20 حيث يرى الفريق الأول أن الحتمية نظام ثابت يحكم كل الظواهر الطبيعية ومن ثمة فنتائجه مطلقة بينما يرى الفريق الثاني أن الحتمية لا تسود جميع الظواهر بعض الظواهر وذلك بعد ظهور مجال جديد سمي باللاحتمية مما يؤدي بنا إلى القول بان نتائج العلوم التجريبية أصبحت نسبية فأي الفريقين على صواب أو بمعنى أخر هل يمكن الاعتقاد بأن الظواهر الطبيعية تخضع لنظام حتمي ثابت؟ أم أن هذا النظام نسبي وليس ثابتا؟ وهل ما يصل إليه العلماء من قوانين يعتبر مطلقا أم نسبی؟

محاولة حل المشكلة

الموقف الأول:
يرى علماء الفيزياء الكلاسيكية وفلاسفة القرن التاسع عشر ومنهم نیوتن، کلود برنار، لابلاس، غوبلو، بوانکاریه أن الحتمية مبدأ مطلق، فجميع ظواهر الكون سواء الجامدة منها أو الحية تخضع لمبدأ الحتمية ومن ثمة إمكانية التنبؤ بها والوصول بها إلى نتائج أكيدة لا تحتمل الشك، وهذا ما قصده نیوتن في القاعدة الثانية من كتابه أسس تقدم البحث العلمي والفلسفي بقوله: "يجب أن نعين قدر المستطاع لنفس الآثار الطبيعية نفس العلل"، كما اعتبر بوانکارية الحتمية مبدأ لا يمكن الاستغناء عنه في أي تفكير علمي أو غيره فهو يشبه إلى حد كبير البديهيات في الرياضيات، إذ يقول: "إن العلم حتمي و ذلك بالبداهة"، أي أنه باستطاعة العقل الإحاطة بمواقع الأجسام وطبيعة حركتها وبالتالي يصبح علمه أكيدا ويقينيا مثال ذلك حساب حركة الكواكب وحتمية مسارها وبالتالي فالحتمية مبدأ مطلق، كما عبر عن ذلك لابلاس بقوله: "يجب علينا أن نعتبر الحالة الراهنة للكون نتيجة لحالته السابقة، وهي سبب في حالته التي تأتي من بعد ذلك مباشرة"، ويضيف كلود برنار أن الحتمية ليس خاصة بالعلوم الفيزيائية وحدها فقط بل هي سارية المفعول حتى على علوم الأحياء مثال ذلك نذكر ما درسناه في المناعة أن دخول كائن غريب على الجسم يستدعي استجابة فورية من جهاز المناعة. وأخيرا يذهب غوبلو إلى القول: "أن العالم متسق، تجري ظواهره على نظام ثابت وأن نظام العالم كلي وعام فلا يشذ عنه ظاهرة"، فالقانون العلمي هو إذن العلاقة الضرورية بين الظواهر الطبيعية، فالطبيعة تخضع لنظام ثابت لا يقبل الشك أو الاحتمال وبالتالي فمبدا الحتمية هو أساس بناء أي قانون علمي ورفضه هو إلغاء للعقل وللعلم معا.

النقد:

لكن مع اقتراب القرن 19 من نهايته اصطدم التفسير الحتمي ببعض الصعوبات لم يتمكن من إيجاد حل لها وذلك من خلال أبحاث قام بها علماء الفيزياء المعاصرة مثلا قياس حركة الإلكترون، فتعامل الفيزيائين في القرن العشرين مع الظواهر المتناهية في الصغر أدى الى اقناعهم بفكرة الاحتمال فما يصدق على العالم الأكبر لايصدق على العالم الأصغر


الموقف الثاني:

يرى علماء الفيزياء المعاصرة وفلاسفة القرن العشرين ومنهم بلائك، ادينجتون، ديراك، هیزنبرغ أن مبدأ الحتمية غير مطلق فهو لا يسود جميع الظواهر الطبيعية، أي أنه لا وجود لنظرية علمية ثابتة ومطلقة وبل التالي العلاقات بين الظواهر الطبيعية ليست دقيقة وصارمة، مما يستلزم أن القوانين العلمية نسبية و احتمالية، و هذا ما ذهب إليه "جون كميني" في كتابه "الفيلسوف والعلم": "إن ما نطلق عليه اسم القوانين العلمية، هو صحيح بشكل تقريبي فقط أو خطأ في كثير من الأحيان"، فلقد أدت الأبحاث التي قام بها علماء الفيزياء والكيمياء على الأجسام الدقيقة إلى ما يسمى بأزمة الفيزياء المعاصرة والمقصود بهذه الأزمة، أن العلماء الذين درسوا العالم الأصغر أي الظواهر المتناهية في الصغر، توصلوا إلى أن هذه الظواهر تخضع لللاحتمية وليس للحتمية ورأي كل من ادينجتون ودیراك: "أن الدفاع عن مبدأ الحتمية بات مستحيلا"، ويقول ادينجتون: "إن الإيمان بوجود قوانين صارمة في الطبيعة هو نتيجة للطابع الساذج الذي تتصف به معرفتنا للكون"، وكل هؤلاء يرون أن العالم المتناهي في الصغر خاضع لمبدأ الإمكانية والحرية و الاختيار، وبمعنى هذا أنه لا يمكن التنبؤ بهذه الظواهر ونفس الشيء حتى بالنسبة لبعض ظواهر العالم الأكبر الماكروفيزياء مثلا الزلازل. وقد توصل هیزنبرغ عام 1926 إلى أن قياس حركة وسرعة الإلكترون أمر صعب للغاية، واكتفى فقط بحسابه على شكل احتمالات اذ يقول: "إن الضبط الحتمي لا يصح في الفيزياء الذرية " فهذه الحقائق غيرت المفهوم الكلاسيكي حيث أصبح العلماء الفيزيائيون يتكلمون بلغة الاحتمال و عندئذ أصبحت الحتمية مجرد فرضية ولم تعد مبدأ علميا، وأصبحت النتائج في العلوم التجريبية مجرد تقريبية لأنه لا وجود لحتمية مطلقة.

النقد:

لا يمكن إنكار الحقائق التي وصلت إليها الفيزياء المعاصرة، لكن رغم أن النتائج والبحوث العلمية أثبتت أن عالم الميكروفيزياء يخضع لللاحتمية وحساب الاحتمال، فإن ذلك مرتبط بمستوى التقنية أي "الوسائل" المستعملة لحد الآن، فقد تتطور الوسائل التقنية مستقبلا وعندئذ يصبح في الإمكان تحديد موقع وسرعة الجسيم في آن واحد.

التركيب:

ذهب بعض العلماء أصحاب الرأي المعتدل إلى القول بأن مبدأ الحتمية نسبي ولكنه يبقى قاعدة أساسية في العلم، فالعلوم المعاصرة اليوم لجأت إلى الاعتماد على مبدأ الاحتمالات، خاصة بعد التطور الذي خضعت له الفيزياء المعاصرة، لذلك نعتمد على هذا المبدأ في عالم الظواهر المتناهية في الصغر لأنها لا تقبل مبدأ الحتمية، لكن هذا لا يمنع تطبيق هذا المبدأ في عالم الماكروفيزياء أو عالم الظواهر المتناهية في الكبر، والواقع العلمي يثبت ذلك.

لهذا  اعتقد حسب رأيي الشخصي أن مبدأ الحتمية مبدأ نسبي لكن لا يمكن الاستغناء عنه وفي هذا قد يقول لانجفان: "أن الفيزياء المعاصرة لا تهدم مبدأ الحتمية و إنما تهدم فكرة القوانين الصارمة اي تهدم المذهب التقليدي"، أي أن مبدأ الحتمية له فائدة لأنه يقودنا إلى الصرامة وغلق باب الشك فهذه العناصر مضرة للعلم، وفي الجهة المقابلة نجد مبدأ اللاحتمية يحثنا على الحذر والابتعاد عن الثقة المفرطة.

حل المشكلة

يمكن القول في النهاية إن المعرفة العلمية وحدودها طرحت إشكالات كثيرة اهمها إشكالية الحتمية واللاحتمية وهذه الإشكالية ترتبط بموقفين متناقضين أحدهما يدافع عن القوانين المطلقة وفكرة التنبؤ والاخر يدافع عن المفهوم النسبي والاحتمال في العلم، ومن خلال هذا الجدل الفلسفي الذي قمنا به نستنتج أن الظواهر الطبيعية تخضع لمبدأ الحتمية في الماکرو فيزياء واللاحتمية في الميكروفيزياء وذلك بحسب تقدم وسائل البحث العلمي ومناهجه.

تعليقات